التخطي إلى المحتوى
يورجن كلوب مدرب ليفربول يجدد الثقة فى نابى كيتا قبل ماتش سالزبورج

الكاتب اسراء احمد

أكد الألمانى يورجن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزى ثقته بمستوى لاعب خط الوسط الغينى نابى كيتا، رغم مساهمته المقيدة فى الفريق منذ وصوله إلى ملعب “أنفيلد” العام الماضى.

وأمضى كيتا فترات طويلة على مقاعد البدلاء منذ انضمامه إلى صفوف ليفربول فى صيف 2018 قادما من لايبزيج الألمانى، وأبرم النادى الإنجليزى فى شتاء العام ذاته صفقة التعاقد مع اللاعب لقاء 52,75 مليون جنيه إسترلينى (69 مليون دولار).

وأثرت الإصابات المتعددة على مسيرة اللاعب الغينى البالغ من العمر 24 عاما، وقبل مشاركته فى الماتش مقابل بورنموث (3-صفر) السبت فى المرحلة السادسة عشرة، لم يخض كيتا إلا 14 دقيقة فى الدورى الإنجليزى الممتاز، إلا أن كلوب أشركه أساسيا وخاض الدقائق التسعين كاملة، فسجل هدفا بتمريرة حاسمة من النجم محمد صلاح، ورد له الجميل بتمريرة سجل على إثرها المصرى الهدف الثالث للفريق.

وطمأن كلوب لاعبه بشأن إبعاده عن التشكيلة الأساسية، معتبراً أن سلسلة الماتشات المهمة والأداء الجيد لزملائه جعلا من العسير إشراكه، وتساءل “كان نابى يعانى من الإصابات، والفريق فى حالة جيدة جدا، فهل أقوم بتغييرات؟”.

وتابع المدرب الألمانى، “الأمر ليس كما لو أننا نفوز فى جميع الماتشات بنتيجة 4-صفر أو 5-صفر، لذلك كان علينا إحضار لاعب يساعدنا فى الدفاع فى مواجهة الركلات الثابتة”، فى دلالة الى التعاقد مع كيتا.

وتابع “ثم يجلس نابى خارجا (على مقاعد البدلاء) ويفكر لماذا لا ألعب؟، أنا أعرف كل ذلك، لهذا بقينا على تواصل وتحدثنا كثيراً عن ذلك”، وأكد كلوب إنه لم يشكك أبدا فى مستوى اللاعب، معتبرا أنه “كان سيئ الحظ وفى الحياة تتطلب إلى الحظ دائما، لقد بدأ (مسيرته فى ليفربول) على نحو جيد ثم أصيب ومرة أخرى حظينا بموسمين جيدين”.

ويتصدر ليفربول ترتيب الدورى الإنجليزى هذا الموسم بمخزون 46 نقطة، وبفارق ثمانى نقاط عن ليستر سيتى الثانى بعد 16 مرحلة، وترجع الخسارة الأخير للفريق الأحمر فى الدورى المحلى الى الثالث من يناير 2019 أمام مانشستر سيتى بطل الموسمين الماضيين.

وقلل كلوب من شأن سلسلة الماتشات المتتالية من دون هزيمة فى الدورى الإنجليزي، قائلا، “لا أعرف ما إذا كان هذا الأمر مميزا لأننا لا نفكر فى ذلك نحن نواجه سلسلة انتصاراتنا دائما بعد الماتش، هذه هى اللحظة الوحيدة، وبعدها، لا أحد يفكر بالأمر”.

وسيكون ليفربول المتوج بطلا لدورى أبطال أوروبا فى الموسم الماضي، أمام ماتش حاسمة الثلاثاء فى الجولة السادسة الأخيرة من مسابقات المجموعة الخامسة فى المسابقة القارية أمام مضيفه سالزبورج النمساوي، ويتعين على ليفربول تجنب الهزيمة لضمان التأهل الى دور الـ16.

ورأى كلوب أن السكون والتناوب بين اللاعبين سيكونان مفتاحا للنجاح فى جدول الماتشات المزدحم خلال ديسمبر الحالي، حيث ينافس الفريق فى مسابقات عدة محليا وقاريا وفى كأس العالم للأندية.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *