التخطي إلى المحتوى
وزيرة البيئة تؤكد على نفوذ تغير المناخ على إدارة الموارد المائية


شددت الدكتورة ياسمين فؤاد ، وزيرة البيئة، أن الموارد المائية والري، من أكثر القطاعات تأثرا بالمتغيرات المناخية، لهذا نتطلع أن يتناول أسبوع القاهرة للمياه الثاني موضوع المتغيرات المناخية ونفونفسها على الموارد المائية وإدارتها على نحو أكثر تفصيلا، خصوصا في ظل موضوعه ” الاستجابة لنقص المياه” ، والذي يعد تغير المناخ لاعبا أساسيا فيه، سَيررة أن وزارة البيئة ستقدم عددا من الإقتراحات والمساهمات لوزارة الموارد المائية والري في هذا الميدان.


 


جاء ذلك أثناء مشترِكة الدكتورة ياسمين فؤاد ، وزيرة البيئة ، في الوبخة التحضيرية لأسبوع القاهرة للمياه 2019 المكانر عقده في المسفرية من 20 إلى 24 أكتوبر الآتي بعنوان الاستجابة لنقص المياه، ويعد فرصة للأكاديميين والمعرفةاء وصانعي الخطط والتخطيطات لنقاش القضايا والتدابير والفعلات الأساسية المتعلقة بتحديات نقص المياه.


 


وأشارت وزيرة البيئة ، إلى وجوب استثمار الفوز الذي أوقعه أسبوع القاهرة للمياه الأول والربط بين هذا الوقع المهم في نسخته الثانية والمتغيرات والتحديات على المستوى الإقليمي والدولي، فقد شهد عام 2015 تغير محوري من أثناء الدفاع ومقاومةق على غايات الإنماء المستدامة الشعوبية واتفاق باريس لتغير المناخ، وفي عام 2019 سيتم إرجاع نظر الغايات الشعوبية مرة ثانية ومنها المقصد المخصص بالمتغيرات المناخية، كما شهد ديسمبر الأسبق الذهاب للخارج بمحيط عمل لاتفاق باريس وخطوات وفعلات تتفق عليها الدول في داخل إطاره.


 


ومن منحىه ، شدد الدكتور محمد عبد العاطي ، وزير الموارد المائية والري على التعاون الحثيث بين وزارتي البيئة والري ، سَيررا إلى تطبيق أحد مشروعات التكيف مع آثار المتغيرات المناخية وهو حماية المناطق المتدنية بالمناطق الساحلية شمالاً بالتعاون بين وزارات الري والبيئة والخارجية ومرفق البيئة الدولي بدفع مورد مالي 33 مليون دولار.


 


 


 


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *