التخطي إلى المحتوى
كلمات لدعاء الميت

كلمات لدعاء الميت من موقع حلم ويب و هو من كلمات لدعاء الميت وهي من خلال هذا علي الميت و يقول عند الميت هذا الدعاء (اللهم اجعل قبرة روضه من رياض الجنه ولاتجعله حفره من حفر النار )وتدعو عند الميت (كل نفس ذائقه الموت ان لله وان اليه واجعون اللهم ان رحمتك وسعت كل شئ فارحمه رحمه تطمئن بها نفسه وتقربها عينها )تابعوا الي اخر المقال لتترف علي دعاء الميت ….

الموت

الموت سنّة الله -تعالى- في كونه التي تَرِد على جميع الخَلْق بلا استثناء، وفَقَدَ الأحياء في مرحلةٍ من مراحل حياتهم حبيباً أو عزيزاً أو قريباً بالموت، كما أنّ من مات له قريب أو عزيز فإنّه يذكره في دعائه أو في أعماله الصالحة، وقد جاءت النّصوص النبويّة تُشير إلى بعض الأدعية للميّت، والأدعية مشروعة ما دامت لا تحتوي على أيّة مخالفات شرعيّة، كما ورد الخلاف بين العلماء في وصول ثواب الدّعاء والعمل الصالح للميّت أم لا، وفي هذه المقالة سيُشار إلى بعض الأدعية التي تعدّ خاصّة بالميّت، فما هي تلك الأدعية، ومتى يجوز الدّعاء بها، وهل ثواب الأعمال الصالحة يصل إلى الميّت؟

الدعاء للميّت

وردت عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الكثير من الأدعية التي يُشرع الدّعاء بها للأموات عند موتهم، أو بعد وفاتهم بمدّة من الزمن، وتلك الأدعية منها ما هو الصحيح والحَسَن والضعيف، ومع أنّ الدّعاء مهما كانت درجة صحة ثبوت نقله عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فلا حرج في نقله والدُّعاء به ما لم يخالف العقيدة الإسلاميّة أو يَرِد فيه ما نُهي عنه، إلّا أنَّ التركيز في هذه المقالة سيكون حول ما ثبت نقله عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من الأدعية للميّت، وبيان ذلك فيما يأتي:

  • الدّعاء للميّت بالعفو والمغفرة، ومن ذلك قول: (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ، وَعَافِهِ، وَاعْفُ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنَ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَاراً خَيْراً مِنْ دَارِهِ، وَأَهْلاً خَيْراً مِنْ أَهْلِهِ، وَزَوْجَاً خَيْراً مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ، وَأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ وَعَذَابِ النَّارِ).
  • الدّعاء للميّت ولغيره من الأحياء، بطلب المغفرة والثّبات على الإسلام للجميع من الأحياء والأموات بقول: (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا، وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا، وَصَغِيرِنَا وَكَبيرِنَا، وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِسْلاَمِ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى الإِيمَانِ، اللَّهُمَّ لاَ تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ، وَلاَ تُضِلَّنَا بَعْدَهُ).
  • الدّعاء للميّت بأن يُنجيه الله -تعالى- من عذاب القبر، ومن أهواله وفتنته بقول: (اللَّهُمَّ إِنَّ فُلاَنَ بْنَ فُلاَنٍ فِي ذِمَّتِكَ، وَحَبْلِ جِوَارِكَ، فَقِهِ مِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ، وَعَذَابِ النَّارِ، وَأَنْتَ أَهْلُ الْوَفَاءِ وَالْحَقِّ، فَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ)
  • الدّعاء للميّت بأن يغفر الله -تعالى- له خطاياه، ويزيد في حسناته بقول: (اللَّهُمَّ عَبْدُكَ وَابْنُ أَمَتِكَ احْتَاجَ إِلَى رَحْمَتِكَ، وَأَنْتَ غَنِيٌّ عَنْ عَذَابِهِ، إِنْ كَانَ مُحْسِناً فَزِدْ فِي حَسَنَاتِهِ، وَإِنْ كَانَ مُسِيئاً فَتَجَاوَزْ عَنْهُ).

حُكْم الدّعاء للميّت

يتساءل الكثير من النّاس عن حُكْم الدّعاء للميّت خاصّةً إن كان ذلك خلال أداء الصّلوات النّافلة أو المفروضة، والمسألة لم يخفَ بيانها عن فقهاء المسلمين، بل إنّهم ذكروا حكمها تفصيلاً وفي عدّة مواضع من أبواب الفقه، وفيما يأتي بيان الحكم الشّرعيّ للدّعاء للميّت أثناء أداء الصلاة وخارجها:

  • الدّعاء للميّت في الصّلاة: إنّ الدّعاء للميّت في الصّلاة جائز ولا بأس به، ولا يختلف ذلك إن كان الدّعاء للميّت أثناء القيام، أو في حال الرّكوع، أو في السّجود، أو في الجلوس بين السجدتين، فيقول: (اللهمّ اغفر لأخي فلان)، ويجوز له أن يصلّي على الرّسول صلّى الله عليه وسلّم.
  • الدّعاء للميّت خارج الصّلاة: يجوز الدّعاء للميّت بالأدعية المأثورة عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، كما يجوز الاجتهاد في الدُّعاء للميّت بالدّعاء له بالأدعية المقبولة شرعاً.
  • اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كان (المتوفي) في سرور فزد في
    سروره ومن نعيمك عليه . و إن كان (المتوفي) في عذاب فنجه
    من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين.
  • اللهم يا باسط اليدين بالعطايا يا قريب يا مجيب دعوة الداع إذا دعاه يا حنان يا منان
    يا رب يا ارحم الراحمين يا بديع السموات و الأرض يا أحد يا صمد أعطي (المتوفي)
    من خير ما أعطيت به نبيك محمد صلى الله عليه وسلم عطاء ماله من نفاد من
    مالك خزائن السموات و الأرض .
    عطاء عظيما من رب عظيم. عطاء ماله من نفاد عطاء أنت له أهل عطاء يليق بجلال وجهك و عظيم سلطانك
  • اللهم اغفر (للمتوفي) عدد خلقك و اغفر له مداد كلماتك و اغفر له زنة عرشك
    وا غفر له رضا نفسك برحمتك يا أرحم الراحمين
  • اللهم إني اسالك له الدرجات العليا من الجنة آمين .
    و أدخله الجنة آمن ، آمين ، و أسالك له الخلاص من النار سالما آمين .
    و أدخله الجنة آمناً ، ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تَحمِل علينا إصرا كما
    حملته على الذين من قبلنا سبحان ربنا رب العزة عما يصفون و سلاماً على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

كذلك :

  • أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتقبل منا و منكم الدعاء و يغفر لموتانا
    و موتاكم و موتى المسلمين و أن يحسن خاتمتنا أنه قادر على كل شيء
  • اللهم أغفر له و ارحمه و اعف عنه و أكرم نزله و وسع مدخله و غَسِله بالماء و الثلج و البرد
    و نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، و ارحمنا إذا صرنا إلى ماصار إليه و جازه
    بالحسنات إحساناً و بالسيئات عفواً و غفراناً و أفتح أبواب السماء لروحه برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهمّ أنزل على أهله الصّبر والسّلوان، وارضهم بقضائك.
  • اللهم ثبته على القول الثابت في الحياة الدنيا ، و في الآخرة ، و يوم يقوم الأشهاد.
  • اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد ، و على آله و صحبه و سلم إلى يوم الدين

أمور هامة للصبر عند الموت

قبل اضافة ادعية للميت او المتوفي تعرف علي كيفية الصبر عند الابتلاء مهما فر الإنسان من الموت فهو حتما سيلاقيه، ولا شك أن موت الأحبة يؤلم القلوب ويدمع العيون، ولكن فى النهاية هذه الحقيقة الوحيدة التى لا يمكن أن نتغافلها أو نتناسى عنها، لذلك يجب الرضا والصبر حتى يتم تجاوز هذه المحنة الصعبة، والرضا بقضاء الله وقدره، لأن أمر الله نافذ حتى وإن كره العبد ذلك.

يجب التأكد من أن الله سبحانه وتعالى لا يمكن أن يجلب الشرور إلينا، فهو لا يجلب إلا الخيرات، وما يؤخر أو يقدم شيئا إلا لحكمة بالغة لا يعلمها أحدا غيره، لذلك يجب الإلتزام بالصبر والرضا بالقضاء، لأن الرضا يزيل الهموم والكروب والغموم الكائنة فى القلوب، كما أنه يجلب السعادة للجميع ويطهر النفوس من الشرور.

مهما تكاثرت المواجع والأحزان، وقضى الأشخاص فترات طويلة تغمرهم الأحزان والآلام، فإن هذا ليس له طائلة أو منفعة تذكر، لأن الأحزان لا يمكن أن ترد غائب أو تجلبه إلينا، ولا تزيد الناقص ولا تقوى الضعيف، فهى لا تجلب إلا التعب والمشقة والألم، لذلك يجب علينا الإبتعاد عنها قدر الإمكان والتفكير فى الكثير من الأمور الإيجابية.

إذا نظرنا إلى أحوال الكثير من العباد، سنجد من هم أشد مصيبة أشد إبتلاء، لذلك يجب الصبر وأخذ عبرة، وإحتساب الأجر والثواب عند الله سبحانه وتعالى، الذى هو أعلم بحالنا ولا يغفل عنها ويدبر لنا أمورنا، ولا يمكن للمولى جلا وعلا أن يضيع أجر المحسنين والتوابين والقائمين لذكره وعبادته فى كافة الأوقات والأحوال.

يجب أن نتخذ من قصص الرسل والأنبياء عظة وعبرة، وأن نتحلى بصفاتهم الحميدة والحسنة وبخاصة صفة الصبر على الإبتلاءات التى كانت الصفة السائدة التى يتسم بها الكثير من الرسل والمرسلين والذى منهم النبى أيوب، الذى صبر على فقدان أولاده، وفقد أمواله كاملة، وأنهك المرض جسده الطاهر، كما صبر سيدنا محمد على إيذاء القوم الكافرين.

أهم النصائح للصبر عند الابتلاء

  • يجب عدم الجزع والتسخط من قدر الله وقضائه، بل يجب الصبر عند المصيبة، حتى يزداد الثواب وتنشرح الصدور والنفس، فالله رحمته وسعت كل شىء فى الكون، والإبتلاء فى الصدمة الأولى.
  • الإحتساب، بمعنى الصبر على الإبتلاءات وإحتساب الأجر والثواب من عند الله سبحانه وتعالى.
  • الإيمان بالإبتلاء، فالإبتلاءات منح وليس محن كما يراها البعض، فالله جعلها وسيلة لتكفير الذنوب وتقوية على الصدمات.
  • البلاء يساعد على تحمل مشاق الدنيا ومصاعبها، فهو الذى يجعل الإنسان يكتسب الكثير من الخبرات فى التصرف فى الكثير من الأمور.
  • الأخذ فى الإعتبار أن الإبتلاء ليس دليلا على غضب المولى عزوجل، بل على العكس هو منحة من الله، والدليل على ذلك أن الأنبياء والرسل أكثر الناس بلاءا، فالمصيبة هى إختبار من الله.
  • ضرورة الإيمان بقدر الله فى الخير والشر، والصبر على المصائب، فالإيمان بالقدر هو أحد الأركان الهامة التى يجب الإلتزام بها فى العقيدة الإسلامية.
  • الإيمان بيوم القيامة واليوم الأخر، فبعد الموت حياة وعلى قدر صبر الإنسان على الإبتلاءات على قدر الفوز والسعادة التى سيصل اليها فى هذا اليوم الذى لا يغنى نفسا عن نفسا شيئا.

الأمور التى تنفع الميت بعد وفاته

تعرف علي افضل الادعية للمتوفي من المتعارف عليه أن الأموات لا تسمع كلام الأحياء، ولكن هناك بعض الأمور الهامة التى من شأنها أن تحقق النفع للميت بعد وفاته والتى تتمثل فى النقاط التالية:

  • الدعاء، فالدعاء من الأمور التى تصل الى الشخص الميت، لذلك يجب الإجتهاد فى الدعاء له بالمغفرة والرحمة وأن يتغاضى الله سبحانه وتعالى عن ذنوبه ويتجاوز عن أخطائه ويعتقه من النار.
  • الإستفغار، بمعنى أن يقبل الأشخاص سواء الزوجة أو الأبناء أو الأهل والأقارب على الدعاء للشخص الميت بالمغفرة الواسعة.
  •  الصدقة، التى يتجلى عظمتها وثوابها الكبير، وهناك الكثير من الأحاديث الواردة عن الرسول عن أهمية الصدقة.
  • الحج والعمرة، والصيام، وذبح الأضحية.

علشان تشوف باقي المقالات عن الادعيه زورونا علي موقعنا حلم ويب اكبر موقع في العالم والشرق الاوسط لنشر الادعيه ونتمني ان نعجبكم علي هذه المقاله لا تنسوا مشاهده باقي الادعيه

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *