التخطي إلى المحتوى
علاج النقرس باستخدام 3 فئات من الأدوية


النقرس هو نوع من التهاب المفاصل الذى يسبب التهاب مفاجئ، يبدأ عادة فى مفصل واحد نتيجة ترسب بلورات حمض اليوريك فى المفصل، النقرس القوي يمكن أن يؤثر فى بعض الأحيان على العديد من المفاصل فى وقت واحد، وهذا هو المعلوم باسم النقرس متعدد الحلقات.


قد تشمل أعراض النقرس كما ذكرها موقع “medicinenet“:


احمرار ودفئ المفاصل.


تورم المفاصل.


أوجاع المفاصل .


يتم علاج النقرس المزمن باستخدام الأدوية التي تخفض مستوى حمض اليوريك فى الجسد، وإذا ترك النقرس من دون علاج يمكن أن يكون الداعِي فى تلف المفاصل الذى لا رجعة فيه، ومشاكل فى الكلى.



أعراض النقرس


 


ما الذى يسبب النقرس؟


يقع النقرس لأجْل العديد من حمض اليوريك فى مسار الدم وتراكم بلورات حمض اليوريك فى أنسجة الجسد، رواسب بلورات حمض اليوريك فى المفصل تسبب التهاب المفصل الأمر الذي يقود إلى الوجع والاحمرار والحرارة والتورم بها.


قد تشمل عوامل ارتفاع مستوى حمض اليوريك فى الدم (فرط حمض يوريك الدم) أو عوالم الوراثة، والسمنة، وبعض الأدوية مثل مدرات البول، وانخفاض وظائف الكلى المزمن.


يُعد النقرس أكثر شيوعًا بعد العملية الجراحية أو التعرض للصدمات بعض الأدوية مثل مدرات البول، أو أى شىء يقوم برفع أو يخفض مستوى حمض اليوريك يمكن أن يسبب نوبة النقرس عن سبيل التسبب فى ترسيب بلورات حمض اليوريك في المفصل.


يمكن أن تؤدى جرعة متدنية من الأسبرين إلى حدوث نوبات النقرس، أيضا علاج أشكال معينة من السرطان يمكن أن يسبب النقرس لأجْل ارتفاع مستويات حمض اليوريك الذي يتم إطلاقه نحو تدمير خلايا السرطان.

علاج النقرس

علاج النقرس


 


متى يلزم علاج النقرس


يلزم قبل علاج النقرس أن تبدأ أولا ببعض التغييرات فى نمط الحياة، مثل التقليل من الأطعمة المتعلقة بالنقرس، ويحدث اللجوء لعلاج النقرس لأى شخص تعرض لهجمات النقرس.


ويعد علاج النقرس بالأدوية ضروريًا نحو حدوث نوبات النقرس المتكررة، أو نحو وجود حصوات بالكلى الناجمة عن حمض اليوريك، أو عندما يكون هناك دليل على تلف المفاصل من النقرس بواسطة استخدام الأشعة السينية.

النقرس

النقرس


 


علاج مرض النقرس


عندما يكون النقرس خفيفًا وغير متكررًا، يقتصر علاجه على القيام ببعض التغييرات في النسق الغذائى ونمط الحياة، ومع ذلك فقد أظهرت الدراسات أنه حتى النسق الغذائى الأكثر صرامة لا يقلل من حمض اليوريك فى الدم بما يكفى للهيمنة على النقرس القوي، وبالتالى فإن الأدوية ضرورية على العموم.


عندما تتكرر هجمات النقرس تكون حصوات الكلى بحمض اليوريك حاضرة، وعادة ما تستخدم الأدوية لتقليص مستوى الدم فى حمض اليوريك، وتنقسم الأدوية المستخدمة لعلاج النقرس على العموم إلى واحدة من ثلاث فئات:


الأدوية التى تخفض حمض اليوريك.


الأدوية الوقائية (الأدوية المستخدمة بالاقتران مع أدوية قلل حمض اليوريك لمنع حدوث نوبة النقرس).


الأدوية لادخار النجدة الفورية من وجع النقرس.

متى يعالج النقرس

متى يعالج النقرس


 


أولا: الأدوية التى تنخفض حمض اليوريك


وهى العلاج الأساسى لمرض النقرس، هذه الأدوية تقلل من إجمالى مقدار حمض اليوريك فى الجسد وتخفض مستوى حمض اليوريك فى المفاصل. فيما يتعلق لمعظم السقماء، فإن مقصد تخفيض حمض اليوريك هو تقصي مستوى حمض اليوريك في الدم أدنى من 6 ملج / ديسيلتر.


 


ثانيا: الأدوية الوقائية  لمنع نوبات النقرس


تُستخدم الأدوية الوقائية أثناء الـ 6 أشهر الأولى تقريبًا من العلاج مع أدوية قلل مستويات حمض اليوريك المرتفعة لمنع نوبات النقرس أو تقليل عدد وشدة هجمات النقرس على المفاصل.


 


ثالثا: الأدوية التى تخفف وجع نوبات النقرس الحاد


يمكن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أثناء نوبة النقرس الحادة لتخفيض الالتهاب والألم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *