التخطي إلى المحتوى
دراسة: مؤشر كتلة الجسد يلعب دورا مهما في تطور مرض التصلب المتعدد


 أظهرت دراسة حديثة أن كتلة الجسد تلعب دورا مهما في تطورمرض التصلب المتعدد، حيث شددت وجود صلة بين مستويات عالية من الدهون في الدم وتفاقم الداء في مرضى التصلب المتعدد (MS) الذين يتكبدون من زيادة الوزن أو السمنة.


وبعد دراسة أجراها فريق بحث، وجد الباحثون أن الأفراد الذين يتكبدون من زيادة الوزن أو السمنة لديهم مستويات أعلى من الدهون في الدم تسمى (سيراميد).. وقالت “باتريزيا كاساشيا” الأستاذة في جامعة (نيويورك) “تحدد دراستنا الارتباطات المهمة بين مستويات سيراميد ومؤشر كتلة الجسد وتطور الداء لدى مرضى التصلب المتعدد“.


وشدد الباحثون أن الأشخاص الذين يتكبدون من زيادة الوزن والسمنة والذين يتكبدون من مرض التصلب العصبي المتعدد لديهم مستويات سيراميد أعلى من الأشخاص الطبيعيين.


وشدد الباحثون على ضرورة النتائج المتوصل إليها لأجْل تحديد (السراميد) في السائل النخاعي المحيط بدماغ مرضى التصلب المتعدد، مشيرين حتّى الدهون الزائدة عن الحد يمكن أن تستمد ليس حصرا من خلايا المخ التالفة، ولكن أيضًا من النسق الغذائي المفرط للدهون المشبعة.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *