التخطي إلى المحتوى
دراسة تؤكد: ارتفاع مستويات البلاستيك فى المحيطات بجميع مناطق العالم

اسراء احمد


شددت دراسة حديثة ارتفاع مستويات البلاستيك فى المحيطات، إذ فحص الباحثون المعلومات الخاصة بالقمامة البحرية المتواجدة فى جميع مناطق العالم طوال 60 عامًا، ووجدوا أن البلاستيك فى البحار بخصوص المملكة المتحدة قد تضاعف أربع مرات فى السنوات الخمسين السابقة، وقد كانت هناك صعود كبير فى حجم البلاستيك فى شمال المحيط الأطلسى والبحار المتاخمة منذ التسعينيات.


ووفقا لمكان “ديلى ميل” البريطانى توصل الباحثون إلى هذه النتائج من أثناء النظر فى سجلات التشابك البلاستيكى على أداة أخذ عينات بحرية من 1957 إلى 2016، إذ درسوا المعلومات المأخوذة من مسجل العوالق المتواصل (CPR)، فهذه أداة أخذ عينات من العوالق تم سحبها على مدى 6.5 مليون ميل بحرى (12 مليون كيلومتر بحري) فى شمال المحيط الأطلسى والبحار المتاخمة منذ عام 1957.


وقال فريق الباحثين إن هذه الأداة سجلت بعضا من أقدم نكبات القذارة البلاستيكى فى المحيط، كما أعلنت عن زيادة إنتاج البلاستيك أضعافا مضاعفة منذ الخمسينيات، ولكن هناك عددا قليلا جدا من السجلات عن انتشاره فى محيطات العالم.


واستخدم الباحثون سجلات عندما أصبح البلاستيك متورطا فى الأداة لتأسيس صورة لتلوث المحيط، وكتب الباحثون فى الدراسة: “نتائجنا هى الأولى لتأكيد الزيادة الكبيرة المنتظر وقوعها فى البلاستيك فى المحيط المفتوح منذ التسعينيات، ومع استمرار زيادة عدد أهالي العالم ستستمر نفايات البلاستيك فى النمو، فالإدراك أن المواد البلاستيكية منتشرة فى كل مكان، وأن التأثيرات الصحية المترتبة عليها لم يتم فهمها على نحو كامل، قد زاد من الوعى بالبلاستيك، وهناك إحتياج إلى إرجاع التعليم، وحملات البحث والتوعية المتواصلة، بهدف تحريك الإجراءات من منحى الفرد وكذلك القرارات واسعة المدى بخصوص إدارة النفايات وتصميم السلع”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *