التخطي إلى المحتوى
بريطانيا تحظر المستخدمين الأقل من 18 عاما من المواقع الإباحية أثناء أشهر

اسراء احمد


أعلنت الحكومة البريطانية أن القوانين التى تحظر على أى شخص دون سن 18 عامًا من مشاهدة المواد الإباحية ستدخل حيز التنفيذ أثناء أشهر.


وقالت الوزيرة الرقمية مارجوت جيمس إن القيود المفروضة على العمر على مشاهدة مقاطع المقطع المشهود والصور الخاصة بالبالغين، وهى الأولى فى العالم، ستدخل حيز التنفيذ فى 15 يوليو.


وسيتعين على المؤسسات التى تدير مواقع إباحية التأكد من عمر المستخدمين أو المخاطرة بسحب خدمات الدفع أو حظرها للمستخدمين فى المملكة المتحدة”.


ووفقا لمكان “ديلى ميل” البريطانى، تم تصميم هذه الخطوة، التى تنطبق على المواقع التى يحتوي ثلث محتواها محتوى إباحى، لتقليص عدد الأطفال القادرين بحرية على الوصول إلى المواد المتطرفة على الإنترنت، ولكنها تعرضت لانتقادات من قبل دعاة الحرية وغيرهم ممن يخشون من أنها تجعل الناس يقدمون تفاصيل شخصية لمواقع الويب، الأمر الذي يجعلهم عرضة للاحتيال والابتزاز.


وقالت جيمس: “محتوى البالغين سهل جدا حاليًا سهل الوصول بواسطة الأطفال هذه اللحظة عبر الإنترنت، ويعد إدخال التأكد الإلزامى للعمر أمرًا دوليًا، وقد قضينا وقتًا فى تقصي التوازن بين اهتمامات الخصوصية والحاجة إلى حماية الأطفال من المحتوى غير المناسب، ونريد أن تكون المملكة المتحدة أكثر الأماكن أمانًا فى العالم للاتصال بالإنترنت، وهذه القوانين الحديثة ستساعدنا فى تقصي ذلك”.


وقالت وزارة الإعلام الرقمى والثقافى والرياضة إن التغيير كان “مدعومًا بنسبة 88 فى المئة من الآباء والأمهات فى المملكة المتحدة الذين لديهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 7 و 17 عامًا، والذين يوافقون على وجود ضوابط قوية للتحقق من العمر لمنع الأطفال من رؤية المواد الإباحية على الإنترنت”.


واشتركت العديد من المواقع الأكثر شعبية فى البلاد فى نسق AgeID ، الشأن الذى يتطلب من المستخدمين التأكد من أعمارهم عبر نموذج رسمى من الهوية مثل رخصة القيادة أو جواز السفر.


سيتعين على مواقع الويب الخاصة بالبالغين إدخار برامج التأكد الخاصة بهم، والتى يتعين عليها بعد ذلك تلبية المقاييس والشيكات التى يقوم بها المجلس البريطانى لتصنيف الأفلام (BBFC).


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *