التخطي إلى المحتوى
التوصل إلى جين قد ينقذ الإنسان من تورم المخ بعد السكتة الدماغية


توصل فريق من العلماء الأمريكيين حتّى جين يسمى  (TRIM9) يمكن أن يسهل عملية شفاء المخ في أعقاب التعرض للسكتة الدماغية، حيث يستطيع تقليل الضرر الناجم عن ارتجاج والتهاب المخ.


وذكرت الدراسة، التي أجريت في جامعة نيويورك ونشرت في مجلة (تقارير الخلية) – أن الجين الأساسي (TRIM9) متورط في ضغط الالتهاب في الدماغ، مبينة  أنه عندما يصاب شخص بسكتة دماغية يستجيب الدماغ بإلتهاب الأمر الذي يقود إلى توسيع مساحة الإصابة ويؤدى إلى مزيد من الإعاقة، مبينة أن هذا الجين يتواجد بوفرة في أدمغة الشبان، ويتراجع مستواه مع التقدم في العمر.


وفي نموذج مختبر للسكتة الدماغية، وجد الباحثون أن الأذهان الأقدم ذات مستويات هابطة من بروتين (TRIM9) المتدنية أو الأذهان المهندسة وراثيا التي تفتقد جين (TRIM9) تمامًا كانت عرضة للتورم القوي بعد السكتة الدماغية، ولكن عندما استخدم العلماء فيروسًا غير مؤذي لنقل جرعة من الجين مباشرة إلى أدمغة تتكبد من نقص (TRIM9) انخفض التورم على نحو جلي وتقدمت عملية الشفاء.


وقال جاي يونج الأستاذ المشرف على الدراسة “من غير المرجح أن يصبح العلاج الجيني الذي توفره الفيروسات هو العلاج الأمثل للسكتات الدماغية أو إصابات الرأس أو إلتهاب الدماغ، إنه بطيء جدا وأفضل أسلوب لعلاج السكتة الدماغية هي في غضون 30 دقيقة الأولى إلى ساعة واحدة“.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *