التخطي إلى المحتوى
التعليم تساهم فى أحداث منتدى الطاقة الذرية الحادى عشر Atomexpo-2019


شارك الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفني، في أحداث منتدى الطاقة الذرية الحادي عشرAtomexpo-2019 ، المنعقد بمدينة سوتشي الروسية فى المرحلة من 15 إلى 16 أبريل الجارى، والذى تنظمه شركة “روس أتوم” الروسية التى تقوم بتأسيس أول محطة نووية مصرية بمدينة الضبعة بمحافظة مطروح.


 


وتضمن المنتدى العديد من الجلسات النقاشية بين ممثلي الجهات الدولية المنظمة لتكنولوجيا الطاقة النووية وخبراء التصنيع التى تحتوي مراحل انشاء المحطات النووية، وكيفية إعداد وتدريب الموارد البشرية الضرورية للتشغيل والصيانة، بالإضافة إلى التطبيقات المستحدثة والحديثة للطاقة الذرية.


 


وتحدث  مجاهد، فى جلسة عنوانها “الأجيال النووية الحديثة.. شراكة بهدف التقدم”، عن تاريخ تأسيس المدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بمدينة الضبعة، والتي أنشئت بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ووزارة الكهرباء والطاقة، حيث أبرز التصميم المميز لمبانى ومنشآت المدرسة ومعاملها وبنيتها الأساسية بما تتضمنه من برامج دراسية تم تصميمها لإكساب التلاميذ الجدارات المهنية الضرورية لتأهيل الخريجين للعمل في ميدان تقنية الطاقة النووية، واحتوائها على فندق مجهز على أعلى مستوى لإعاشة التلاميذ وضمان راحتهم، كما عرض آليات اختيار التلاميذ للالتحاق بهذه المدرسة الفنية المميزة، مشيراً إلى تسابق التلاميذ المتفوقين من الحاصلين على الإعدادية للالتحاق بها.


 


وتم عرض فيلم قصير عن المدرسة تحدث أثناءه بعض طلابها عن عوامل تفضيلهم الالتحاق بها دون غيرها، وطموحاتهم وآمالهم في المستقبل للعمل في أول محطة نووية مصرية بعد تخرجهم، وقد لاقت تجربة مدرسة الضبعة اهتماماً كبيراً واستقبالاً طيباً من الحضور. 


 


وأجرى مجموعة من محطات التليفزيون الروسية مقابلات مع نائب الوزير تحدث فيها عن ضرورة تنويع مصادر الطاقة في مصر، وعن السياسة الحكيمة التي اتبعتها الحكومة المصرية بالمبادرة بتأسيس مدرسة فنية متقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية في وقت مبكر قبل تاريخ التشغيل الفعلي لأول مفاعل، وذلك لضمان توفر الموارد البشرية المؤهلة واللازمة نحو بدء التشغيل التجاري، ويشار حتّى هذا الإجراء يتوافق على الإطلاقً مع توصيات الجهات الدولية المنظمة لتصنيع وتقنية الطاقة النووية بخصوص أنسب السياسات المتبعة لتأهيل الموارد البشرية التي تعمل في هذا المجال. 


 


مهم ذكره، أن المعرض المصاحب للمنتدى تنظمه “روس أتوم” كل سنةً منذ 11 عاما، لتعرض فيه أجدد ما توصلت إليه من تقنيات في ميدان تقنية الطاقة النووية، وإضافة إلى التقدم في تأسيس المحطات النووية التي تقوم الشركة بإنشائها في البلدان المختلفة بشأن العالم، والتطبيقات الحديثة للطاقة الذرية في ميادين الطب والزراعة وغيرها، كما يحتوى المعرض أيضاً على عروض الخدمات التقنية التي يمكن أن تقدمها المؤسسات والمؤسسات العالمية التي تتعاون مع شركة “روس أتوم” في تشييد المحطات النووية.


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *