التخطي إلى المحتوى
اسباب مرض التوحد أبرزها الوراثة


مرض التوحد من الأمراض التى تزايد انتشارها فى السنوات الأخيرة، فعندما يتم تشخيص طفل باضطراب طيف التوحد، فمن الطبيعي أن نتساءل عن الداعِي، ولكن حتى هذه اللحظة لا نعرف الداعِي الحقيقى لمرض التوحد، ولكن الأبحاث توميء حتّى هناك مزيج من العوامل قد تعاون فى ظهوره، فى هذا التقرير نقوم بالتعرف على عوامل مرض التوحد.


اسباب مرض التوحد 


ما هو مرض التوحد؟

 


ذكر موقع “web md” أن عدم اتزان طيف التوحد هو وضعية سلوكية عصبية معقدة تحتوي ضعفًا في التفاعل الاجتماعي ومهارات الاتصال والتطور التنموي جنبًا إلى جنب مع السلوكيات المتكررة.


والأطفال الذين يتكبدون من مرض التوحد لديهم صعوبة في التواصل، و لديهم إشكالية في إستيعاب ما يفكر فيه الآخرون ويشعرون به، هذا يجعل من العسير عليهم التعبير عن أنفسهم إما بالكلمات أو من أثناء الإيماءات وتعبيرات الوجه واللمس.

اسباب مرض التوحد
مرض التوحد


اسباب مرض التوحد

 


الوراثة والجينات

 


ذكر موقع”autism awareness” أن الأسر التي لديها طفل واحد جريح بالتوحد لديها خطر متنامي في إنجاب طفل آخر جريح بالتوحد .


وأفراد عائلة الشخص الجريح بالتوحد يميلون أيضًا إلى السيطرة على مستويات أعلى من سمات التوحد.


تُظهر الدراسات أنه عندما يتأثر التوأم المتماثل بالتوحد، فهناك احتمال كبير أن يتأثر التوأم الآخر أيضاً، فى حين أنه فيما يتعلق للتوائم المختلفة الذين لديهم تركيبة وراثية مختلفة لبعضهم القلة، فإن الخطر أدنى بكثير.


يتعلق التوحد بالجينات على نحو جلي، ووجدت الأبحاث جينات التوحد معقدة على نحو كبير، حيث تم تحديد المئات من “جينات الخطر” بعضها يشمل جينات متعددة مقترنة بالعوامل البيئية.


 


كبر سن الآباء والأمهات نحو الانجاب

 


أعلنت بعض الأبحاث أن الآباء والأمهات الأضخم سنا (زيادة عن 45 عامًا) يتعرضون لخطر متنامي من إنجاب طفلاً جريح بالتوحد، فالآباء الأضخم سنًا هم أكثر عرضة لإنجاب الأطفال الذين يتكبدون من اضطرابات النمو وغيرها، في حين أن الداعِي على الأرجح وراثي ، فإن الأمهات الأضخم سناً هم أيضًا أكثر عرضة لمضاعفات الحمل والولادة.

اسباب مرض التوحد منها الجينات
اسباب مرض التوحد منها الجينات


عوامل تتعلق بالحمل والولادة

 


الولادة المبكرة من الأشياء التى قد كان سببا التوحد، حيث قد يتأثر نمو الدماغ، كما أعلنت الأبحاث أن إصابة الأم بالالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أثناء مرحلة الحمل يسبب زيادة بسيطة من خطر مرض التوحد ولكن هذا ليس إلا عامل ثانوي.


وتشمل العوامل الأخرى في الأم التي يمكن أن تكون ذات صلة بالتوحد، نقص حمض الفوليك ومرض سكرى الحمل  واستخدام مضادات اكتئاب معينة أثناء الحمل، ولكن لا يبقى دليل قاطع على كل هذه العوامل.


وعلى العكس، يبدو أن تناول الفيتامينات قبل الولادة يقلل من مخاطر إنجاب طفلاً مصاباً بالتوحد.


العوامل البيئية

 


في العقد الأسبق ، كان هناك أبحاث متزايدة عن نفوذ البيئة على مرض التوحد،  ولكن حتى هذه اللحظة لم يتم إيجاد عامل بيئي واحد ليكون داعًا لمرض التوحد.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *